من أجل لغات برمجة عربية

منذ ظهور أولى لغات البرمجة في العالم توالت المحاولات لتصميم لغات برمجة عربية، فظهرت بعض منها واختفت أخرى، وفي هذا المقال سنتعرض إلى إشكالية لغات البرمجة العربية وتاريخها، ونتحدث عن ثلاث تجارب حديثة لتطوير لغات برمجة هي لغة جيم ولغة زاي ولغة لوغو العربي، مستعرضين أهم مزاياها، والفروق بينها.

  • المقال كاملا arabproglang
  • الملحق الأول : لغات برمجة غير إنجليزية
  • الملحق الثاني : قائمة اللغات البرمجية العربية

منذ أن دخلت عالم المعلوماتية، ما فتئت أسمع أسئلة مثل: هل توجد لغة برمجة عربية، هل يمكن أن توجد، ما جدواها،  أسئلة تطرح على عدة مستويات، وعلى الرغم من أنّ الفكرة قديمة قدم لغات البرمجة، إلا أنّ المناقشين ينقسمون  إلى مؤيد ومعارض حتى لفكرة إنشاء اللغة البرمجية.

وقد تناولت هذه المسألة بالتفصيل في مقال ” دراسة مقارنة لثلاث لغات برمجة عربية حديثة (جيم، زاي، لوغو).

أعتقد أنّ مسألة الوجود قد تجاوزها الكثير من المطورين العرب حاليا مما نراه من مشاريع كثيرة لتطوير لغة برمجية عربية، وصار العمل في نطاق المصدر المفتوح إلهاما للجميع.

لكننا ما زلنا بعيدين عن مجال الانتشار والفعالية، لذا نرى لزاما علينا توحيد الجهود في هذا المجال، وفكرنا في إطلاق  “مبادرة اللغات البرمجية العربية”

والتي تهدف أساسا إلى:

  • إيجاد مجال للتواصل بين العاملين على لغات البرمجة العربية والمهتمين بها.
  • تنسيق الجهود وتوحيدها للوصول إلى الانتشار والفعالية.
  • وضع خطة مشتركة للبلوغ إلى الأهداف المرجوة.

المستهدفون:

  • المطورون الحاليون للغات برمجة عربية.
  • المهتمون بالموضوع.

غير المستهدفين:

  • المعارضون للغة برمجة عربية
  • غير المقتنعين بجدواها
  • الرجاء عدم الإزعاج.

كيفية العمل:

  • المبادرة حاليا تهدف إلى الربط والتواصل والتنسيق، ولم لا إيجاد الموارد المناسبة والبيئات المشجعة مستقبلا.
  • إنشاء قائمة بريدية خاصة للتواصل
  • إنشاء مدونة لنشر الأفكار والمقالات.
  • إنشاء صفحات على المواقع الاجتماعية للنشر والتوعية.

معرض الوسوم